منتدى رجال كلية الدعوة الاسلامية
اهلا بك فى منتداك ( رجال كلية الدعوة الاسلامية )

يحث عن (الختان)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يحث عن (الختان)

مُساهمة  moustafa400 في الإثنين 07 نوفمبر 2011, 2:20 am


انّ الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادى له و أشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له سبحانه لا نحصى ثناءا عليه هو كما أثنى على نفسه شرع لعباده ما فى مصلحتهم سبحانه و تعالى عمّا يصفون و اشهد أنّ محمدا عبده و رسوله صفيه من بين خلقه و حبيبه بلّغ الدين كاملا و لم يترك خيرا إلا أمرنا به و لا شراً إلا و نهانا عنه فصلى الله عليه و سلّم و على آله و صحبه أجمعين و أزواجه أمهات المؤمنين و من تبعهم باحسان الى يوم الدين. د

أمّا بعد...



ما يشتمل عليه البحث من العناصر:- *
1- معنى الختان في اللغة الاصطلاح
2- الختان في القراَن الكريم والسنه المطهره
3-الختان عبر مسيرته في التاريخ
4- الحكم الشرعي للختان عند الأئمة
5- أصول مشروعية الختان وكيفيته
6- أنواع ختان الإناث ووقته والدعوة إليه وأجرة الختان
7- الفرق بين الختان الشرعي والختان الفرعوني المذموم
9- فوائد الختان للرجال والنساء و أقوال الأطباء في الختان جسديا ونفسياً
11- الخــاتـمـه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

..(المبحث الأول) ..
الختان في اللغة والاصطلاح:

*أولاَ: التعريف اللغوي: (للختان)
لغة: القطع ، مادة ختن، الغلام والجارية يختنهما، والاسم الختان والختانة، وهو مختون. وقيل الختن للرجال، والخفض للنساء، والختان موضع الختن من الذكر، قال ابن منظور رحمه الله: (وأصل الختن القطع، والختان موضع الختن من الذكر، وموضع القطع من نواة الجارية، قال أبو منصور: هو موضع القطع من الذكر والأنثى، ومنه الحديث الشريف: ((إذا التقى الختانان وجب الغسل))[أخرجه أحمد في مسنده 6/239،2/178 إسناده صحيح]، وهما موضع القطع من ذكر الغلام وفرج الأنثى).
الختان بكسر الخاء اسم لفعل الخاتن و يسمى به موضع الختن , و هو الجلدة التي تقطع و التي تغطي الحشفة عادة ، و ختان الرجل هو الحرف المستدير على أسفل الحشفة و أما ختان المرأة فهي الجلد كعرف الديك فوق الفرج تعرف بالبظر،

*ثانياَ: الختان في الاصطلاح:

*قال ابن حجر: "الختان مصدر ختن أي قطع، والختن قطع بعض مخصوص من عضو مخصوص"[فتح الباري شرح صحيح البخاري 10/340، كتاب اللباس].
*وقال الماوردي: "ختان الذكر قطع الجلدة التي تغطي الحشفة، وقال في ختان الأنثى أنه قطع جلدة تكون في أعلى فرجها فوق مدخل الذكر كالنواة أو كعرف الديك، والواجب قطع الجلدة المستعلية منه دون استئصال".
*وقال ابن تيمية في ختان الأنثى: "ختانها أن تقطع أعلى الجلدة التي كعرف الديك"[الفتاوى الكبرى، ابن تيمية.{
*ووافق هذا التعريف محمد علي البار بقوله: "الختان هو أخذ القلفة التي تكون على القضيب، أو الغشاء الذي يكون على بظر الأنثى"[الأمراض الجنسية، محمد علي البار]، وأيضاً
* د. محمد بن محمد المختار الشنقيطي في جراحة الختان: "وهي الجراحة التي يقصد منها قطع الجلدة التي تغطي الحشفة (رأس الذكر) بالنسبة للرجال، أو قطع أدنى جزء من جلدة أعلى الفرج بالنسبة للنساء"[ أحكام الجراحة الطبية والآثار المترتبة عليها، الباب الثاني، الفصل الأول، المذهب الرابع.{
*وذكر د. حامد رشوان وغيره من الأطباء أن "خفاض السنة يعني قطع الجلدة، أو الغلفة التي تغطي البظر"[أسباب محاربة الخفاض في السودان، د. عبد السلام وجريس ود. آمنة الصادق بدري.{
وبهذا يتضح أن ختان الأنثى في الشرع مثل ختان الذكر، وهو قطع القلفة التي تغطي الحشفة عند الذكر، وتغطي البظر عند الأنثى ، وقد روى البخاري رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال:رسول الله "صلى الله عليه وسلم"_ "وأختتن إبراهيم خليل الرحمن بعدما أتت عليه ثمانون سنة"
فقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال: رسول الله "صلى الله عليه وسلم"_ "إذا جلس بين شعبها الأربع ومس الختان الختان فقد وجب الغسل" فنص النبي عليه السلام على ختان المرأة وأنه إذا مس ختان الرجل ختان المرأة فقد وجب الغسل. روى الإمام أحمد رحمه الله والبيهقي بسند صحيح عن عائشة وعبد الله ابن عمر رضي الله عنهما قال "إذا التقى الختانان فقد وجب الغسل". قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم " لأم عطية وكانت تختن النساء في المدينة إذا خفضت فأشمي ولا تنهكي فأنه أسرى للوجه وأحظى للزوج" رواه الطبراني وحسنه الهيثمي وصححه الألباني برقم 733
عن أم المهاجر قالت سبيت وجوار من الروم فعرض علينا عثمان_رضي الله عنه_ الإسلام فلم يسلم منا غيري وأخرى معي" فقال اخفضوهما وطهروهما "
-(أخرجه البخاري في الأدب المفرد 1345-)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


..(المبحث الثاني) ..

ثانياً:الختان في القراَن الكريم والسنه المطهره

الختان في القرَان الكريم
*ما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله عزّ وجل: (وإذ ابتلى إبراهيمَ ربُّه بكلمات فأتمهن..)[سورة البقرة: 124]، قال: ((ابتلاه الله بالطهارة، خمس في الرأس وخمس في الجسد، في الرأس: قص الشارب والمضمضة والاستنشاق والسواك وفرق الرأس، وفي الجسد تقليم الأظافر وحلق العانة والختان ونتق الإبط وغسل مكان الغائط والبول بالماء))[المستدرك للحاكم 2/266. وقال على شرط الشيخين ووافقه الذهبي، وأخرجه البيهقي في السنن الكبرى]. هذه النصوص تدل على أن الختان من خصال الفطرة وهو عام في الذكور والإناث معاً، ولم يرد نص بتخصيصه في الذكور فقط.

الختان في السنة النبوية المطهرة :
*دعا الإسلام إلى الختان دعوة صريحة و جعله على رأس خصال الفطرة البشرية ، فقد أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة_رضي الله عنه_ أن النبي "صلى الله عليه و سلم"
قال : " الفطرة خمس : الختان و الأستحداد و قص الشارب و تقليم الأظافر و نتف الإبط ".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


..(المبحث الثالث) ..

ثالثاَ: الختان عبر مسيرته في التاريخ


*تشير المصادر التاريخية إلى أن بعض الأقوام القديمة قد عرفت الختان.وفي إنجيل برنابا إشارة إلى أن آدم عليه السلام كان أول من اختتن وأنه فعله بعد توبته من أكل الشجرة ولعل ذريته من بعده تركوا سنته حتى أمر الله سبحانه نبيه إبراهيم عليه السلام بإحيائها
وقد وجدت ألواح طينية ترجع إلى الحضارتين البابلية والسومرية [3500 ق.م] ذكرت تفاصيل عن عملية الختان ، كما وجدت لوحة في قبر عنخ آمون [2200 ق.م] تصف عملية الختان عند الفراعنة وتشير إلى أنهم طبقوا مرهماً مخدراً على الحشفة قبل الشروع في إجرائها، وأنهم كانوا يجرون الختان لغرض صحي.
*واهتم اليهود بالختان واعتبر التلمود من لم يختتن من الوثنيين الأشرار فقد جاء في سفر التثنية: " اختتنوا للرب وانزعوا غرل قلوبكم يا رجال يهوذا وسكان أورشليم ".
*أما في النصرانية فالأصل فيها الختان، وتشير نصوص من إنجيل برنابا إلى أن المسيح قد اختتن وأنه أمر أتباعه بالختان، لكن النصارى لا يختتنون .
أما العرب في جاهليتهم فقد كانوا يختتنون اتباعاً لسنة أبيهم إبراهيم. وذكر القرطبي إجماع العلماء على أن إبراهيم عليه السلام أول من اختتن

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


..(المبحث الرابع) ..
رابعاَ: الحكم الشرعي للختان عند الأئمة
الحكم الفقهي في الختان :

يقول ابن القيم : اختلف الفقهاء في حكم الختان ، فقال الأوزاعي و مالك و الشافعي و أحمد هو واجب ، و شدد مالك حتى قال : من لم يختتن لم تجز إمامته و لم تقبل شهادته . و نقل كثير من الفقهاء عن مالك أنه سنة حتى قال القاضي عياض : الاختتان عند مالك وعامة العلماء سنة ، السنة عندهم يأثم بتركها فهم يطلقونها على مرتبة بين الفرض و الندب .
و ذهب الشافعية و بعض المالكية بوجوب الختان للرجال و النساء .و ذهب مالك و أصحابه على أنه سنة للرجال و مستحب للنساء ، و ذهب أحمد إلى أنه واجب في حق الرجال و سنة للنساء .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

..(المبحث الخامس) ..
خامسا: أصول مشروعية الختان

الأصل في مشروعية الختان وكيفيته:
(أ) الأحاديث الواردة في الختان عموماً للذكور والإناث معاً منها:
1. ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رواية: ((الفطرة خمس أو خمس من الفطرة: الختان، والاستحداد، ونتف الإبط، وتقليم الأظافر، وقص الشارب))[فتح الباري، 10/349 كتاب اللباس، وصحيح مسلم، شرح النووي 3/146].
2. ما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله عزّ وجل: (وإذ ابتلى إبراهيمَ ربُّه بكلمات فأتمهن..)[سورة البقرة: 124]، قال: ((ابتلاه الله بالطهارة، خمس في الرأس وخمس في الجسد، في الرأس: قص الشارب والمضمضة والاستنشاق والسواك وفرق الرأس، وفي الجسد تقليم الأظافر وحلق العانة والختان ونتق الإبط وغسل مكان الغائط والبول بالماء))[المستدرك للحاكم 2/266. وقال على شرط الشيخين ووافقه الذهبي، وأخرجه البيهقي في السنن الكبرى]. هذه النصوص تدل على أن الختان من خصال الفطرة وهو عام في الذكور والإناث معاً، ولم يرد نص بتخصيصه في الذكور فقط.
(ب) الأحاديث والآثار الواردة في ختان الإناث خاصة:
1. عن أم عطية الأنصارية أن امرأة كانت تختن بالمدينة، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا تنهكي فإنه أحظى للمرأة وأحب إلى البعل))[أخرجه أبو داود في كتاب الأدب 4/368 حديث رقم 5271]. قال أبو داود الحديث ضعيف برواية محمد بن حسان الكوفي، وهو ضعيف، وقد ورد هذا الحديث برواية العلاء بن العراء وهو صحيح الإسناد، وقد أخرجه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة تحت الرقم (922).
2. وللحديث شاهدان من حديث أنس، ومن حديث أم أيمن عند أبي الشيخ في كتاب العقيقة، وآخر عن الضحّاك بن قيس [خصال الفطرة، رسالة ماجستير، الأستاذة فاطمة كرار]. وجاء في المستدرك للحاكم قوله عليه الصلاة والسلام: ((اخضبن غمساً وأخفضن ولا تنهكن))، وهو صحيح وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد وأورده الطبراني.
ومن الشواهد التي تقوي حديث أم عطية أيضاً رواية البخاري في الأدب المفرد عن أم مهاجر رضي الله عنها قالت: ((أسرت ونساء من الروم، فعرض علينا عثمان بن عفان الإسلام، فأسلمت وجارية، فقال اخفضوهما أو طهروهما قال فطهرنا، وكن نخدم عثمان رضي الله عنه)).
أما تضعيف ابن المنذر للأحاديث الواردة في الختان بقوله: "ليس في الختان خير يرجع إليه ولا سنة تتبع" [نيل الأوطار للشوكاني، 1/138] تدحضه رواية العلاء بن العراء وجملة الأحاديث والشواهد المذكورة التي تقوي رواية محمد بن حسان الكوفي التقريرية، فقد أقر النبي صلى الله عليه وسلم ختن الإناث، ولم يمنع الخاتنة من الختن، وأمرها بالإشمام أي القطع من أعلى فقط، ونهاها عن الإنهاك أي ألاّ تبالغ في القطع. وقد قال ابن قيم الجوزية: "وفي الحديث ما يدل على الأمر بالإقلال من القطع"[تحفة المودود بأحكام المولود، ابن القيم].

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

..(المبحث السادس) ..

سادساَ: أنواع ختان الإناث ووقته والدعوة إليه وأجرة الختان:

ينقسم ختان الأنثى إلى قسمين:
1. الختان الشرعي: وهو قطع القلفة التي تغطي بظر الأنثى وهو شبيه لختان الذكور، ويعرف بالسنة.
2. الختان غير الشرعي: وهو قطع أي جزء زيادة على قلفة البظر ويشمل الختان الفرعوني (الكامل) والمتوسط والفرعوني المحسن وغيرهما.
وعليه فإن الختان الذي يقطع فيه جزء من البظر يدخل في الختان غير الشرعي فهو من درجات الفرعوني وليس من السنة.
اختلف الفقهاء في وقت الختان. قال الماوردي له وقتان، وقت وجوب ووقت استحباب، فوقت الوجوب البلوغ، ووقت الاستحباب قبله، والاختيار في اليوم السابع من بعد الولادة فإن أُخِّر ففي الأربعين، فإن أُخِّر ففي السنة السابعة، وقال إمام الحرمين لا يجب قبل البلوغ لأن الصبي ليس من أهل العبادة المتعلقة بالبدن فكيف مع الألم. وقال أبو الفرج السرخسي في ختان الصبي وهو صغير مصلحة من جهة الجلد بعد التمييز يغلظ ويخشن فمن ثم جوز الأئمة الختان قبل ذلك، وقال الإمام مالك: يحسن إذا أصغر من ذلك، يكون في السبع سنين وما حولها [فتح الباري 10/349 وما بعدها{.
وقد قالت الدكتورة آمال أحمد البشير في وقت ختان الإناث: "أن يكون في السن التي يسهل فيها على الطبيبة أو القابلة المدربة فصل القلفة عن حشفة البظر وقطعها دون أن تأخذ معها أي جزء آخر من المنطقة المجاورة. ويختلف ذلك بين طفلة وأخرى لذلك يجب أن يكون هناك كشف على العضو التناسلي لكل طفلة بواسطة الطبيبة المختصة قبل تحديد وقت ختانها"[ختان الأنثى في الطب والإسلام بين الإفراط والتفريط ص38.{
الدعوة إليه وأجرة الخاتن:
ورد في الأدب المفرد من رواية عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت ((دعيت إلى وليمة، ولما علمت أن الوليمة ختان جارية قالت لم نكن نعلن له)).
قال ابن الحاج المالكي في كتابه المدخل: "والسنة في ختان الذكر إظهاره، وفي ختان النساء إخفاؤه"[فتح الباري، والأدب المفرد،]وختان الإناث كان معروفاً، والإنكار للإعلان فقط [راجع أبواب الوليمة من كتاب النكاح – في المذاهب المختلفة.{
أجرة الخاتن: الاستئجار على الختان جائز، قال ابن قدامة: لا نعلم فيه خلافاً ومأذون فيه شرعاً.
من يدفع الأجرة؟
ذهب جمهور الفقهاء أن تكون من مال المختون إن كان له مال، أو على أبيه، ومن تجب عليه النفقة [المغني والشرح الكبير، ابن قدامة{.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


..(المبحث السابع) ..

سابعاَ: الفرق بين الختان الشرعي والختان الفرعوني المذمومد


*يجب التفريق بين الختان الشرعى و الختان الفرعونى المذموم الذى يؤدى الى برود جنسى :
و لقد وضّحنا ما هو الختان الشرعى فى التعريف الاصطلاحى
و أمّا الختان الفرعونى في هذه العمليّة يتم قطع البظر وغلفته والشفرين الصغيرين. ثم يلي ذلك شق الشفرين الكبيرين ويتم إخاطتهما معاً أو إبقائهما متماسين عن طريق ربط الرجلين معاً حتّى يلتئما مكوّنين غطاء من الجلد يغطّي فتحة البول والجانب الأكبر من المهبل. وتترك فتحة صغيرة في حجم رأس عود الثقاب أو طرف إصبع اليد الصغير لتسمح بنزول البول ودم الحيض.
أمّا الختان الشرعى :
تقول الدكتورة نور السيّد راشد فى كتابها وداعا للخلاف فى أمر الختان ما نصه .
الجلدة التي كعرف الديك فوق البظر عبارة عن غشاء هرمي الشكل مشقوق من جانب واحد، وهذا الغشاء ليس له أي تأثير على المعاشرة الزوجيّة. ولذا فإن إزالته نهائيّاً لا تؤثّر على الجماع. ولكن هذا الغشاء يغلّف البظر وهو العضو الحسّاس والمؤثّر في اللقاء الجنسي. ومن هنا كان قول الرسول (ص) لأم حبيبة: «أشمّي ولا تُنهِكي فإنه أبهى للوجه، وأحظى لها عند الزوج» (لا تُنهِكي: يعني لا تبالغي في القطع) هو للحفاظ على البظر من قطع جزء منه أو قطعه نهائيّاً، وذلك لأن طريقة القطع آنذاك كانت تتم بشد الغشاء الذي يغلّف البظر ثم قطعه رأسيّاً باستعمال شفرة أو ما يعادلها من آلة القطع. أمّا الآن فيمكن إزالة هذا الغشاء، واستئصاله نهائيّاً دون إلحاق أي ضرر بالبظر وذلك بقصّه دائريّاً حول البظر عند طبيب متخصّص. وهذا أكثر فائدة من الناحيتين الجنسيّة والطبّية. ولذلك أرى أن هذا هو الختان المقصود في السُنّة الشريفة.أ.ه
وكما جاء في كتاب (العادات التي تؤثر على صحة النساء والأطفال) الذي صدر عن منظمة الصحة العالمية في عام 1979م ما يأتي: "إن الخفاض الأصلي للإناث هو استئصال لقلفة البظر وشبيه بختان الذكور ويعرف بالسنة.. وهذا النوع لم تذكر له إي آثار ضارة علي الصحة"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

..(المبحث الثامن) ..
ثامناَ: فوائد الختان للرجال والنساء وأقوال الأطباء في الختان جسديا ونفسياً

أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن أمراضاً عديدة في الجهاز التناسلي بعضها مهلك للإنسان تشاهد بكثرة عند غير المختونين بينما هي نادرة أو معدومة عند المختونين .
1- الختان وقاية من الالتهابات الموضعية في القضيبفالقلفة التي تحيط برأس القضيب تشكل جوفاً ذو فتحة ضيقة يصعب تنظيفها، إذ تتجمع فيه مفرزات القضيب المختلفة بما فيها ما يفرزه سطح القلفة الداخلي من مادة بيضاء ثخينة تدعى "اللخن Smegma " ،وبقايا البول والخلايا المتوسفة والتي تساعد على نمو الجراثيم المختلفة مؤدية إلى التهاب الحشفة، أو التهاب الحشفة والقلفة الحاد أو المزمن والتي يصبح معها الختان أمراً علاجياً لا مفر منه وقد تؤدي إلى التهاب المجاري البولية عند الأطفال غير المختونين.
2- وتؤكد دراسة د. شوبن أن ختان الوليد يسهل نظافة الأعضاء بة ويمنع تجمع الجراثيم تحت القلفة في فترة الطفولة، وأكد د.فرغسون أن الأطفال غير المختونين هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الحشفة وتضيق القلفة Phemosis من المختونين.

ثانياً: الختان يقي الأطفال من الإصابة بالتهاب المجاري البولية: وجد جنـز برغ أن 95 ٪من التهابات المجاري البولية عند الأطفال تحدث عند غير المختونين. ويؤكد أن جعل الختان أمراً روتينياً يجرى لكل مولود في الولايات المتحدة منع من حدوث أكثر من 50 ألف حالة من التهاب الحويضة والكلية سنوياً عند الأطفال. وتؤكد مصادر د. محمد علي البار الخطورة البالغة لالتهاب المجاري البولية عند الأطفال وأنها تؤدي في 35٪ من الحالات إلى تجرثم الدم وقد تؤدي إلى التهاب السحايا والفشل الكلوي.
ثالثاً: الختان والأمراض: أكد البروفيسور وليم بيكرز الذي عمل في البلاد العربية لأكثر من عشرين عاماً، وفحص أكثر من 30 ألف امرأة، ندرة الأمراض عندهن وخاصة العقبول التناسلي والسيلان والكلاميديا والتريكوموناز وسرطان عنق الرحم. ويُرجع ذلك لسببين هامين: ندرة الزنى وختان الرجل.
ويرى آريا وزملاؤه أن للختان دوراً وقائياً هاماً من الإصابة بكثير من الأمراض وخاصة العقبول والثآليل التناسلية. كما عدد فنك Fink أكثر من 60 دراسة علمية أثبتت كلها ازدياد حدوث الأمراض عند غير المختونين.
وأورد د. ماركس Marks J خلاصة 3 دراسات تثبت انخفاض نسبة مرض الإيدز عند المختونين،في حين وجد سيمونس وزملاؤه أن احتمال الإصابة بالإيدز بعد التعرض لفيروساته عند غير المختونين هي تسعة أضعاف ما هو عليه عند المختونين. أليس هذا بالأمر العجيب ؟ حتى أولئك الذين يجرؤون على معصية الله يجدون في التزامهم بخصلة من خصال الفطرة إمكانية أن تدفع عنهم ويلات هذا الداء الخبيث، لكن لا ننكر أن الوقاية الت=D
3- يقلل من الإصابة بالإيدز وبالأمراض الجنسية
كشفت مجموعة من الدراسات أن ختان الرجال يقلل من خطر إصابتهم بعدوى الفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز، وأثارت هذه الدراسة التي نشرتها صحيفة النيويورك تايمز حالة من التفاؤل حول إمكانية استفادة النساء (رفيقات الفراش) أيضًا من هذا الإجراء. لكن نتائج دراسة جديدة صدرت يوم الأحد الماضي تقلل من أهمية ختان الذكور، فقد أظهرت أن هذا الإجراء ليس له فوائد غير مباشرة تنعكس على الإناث، وكانت دراسات سابقة قد أكدت أن ختان الذكور يساهم بدرجة كبيرة في خفض احتمالات الإصابة بمرض القوباء الجلدي، والقرح الأخرى التي تصيب الأعضاء التناسلية الذكرية، والتي يشيع ظهورها بين الرجال.

وأمام المؤتمر الخامس عشر للفيروسات والعدوى الطفيلية، أُعلنت نتائج هذه الدراسة التي أجريت في نطاق جغرافي يتسم بارتفاع احتمالات الإصابة بفيروس "إتش.آي.ڤي" المسبب لمرض الإيدز. وقال معدو الدراسة: "على الرغم من أن النتائج لم تتوصل إلى عوامل ذات دلالة إحصائية، إلا أنها لا تزال مهمة بالنسبة إلى إثبات الحاجة إلى نشر التوعية الفعالة بين الرجال الذين تجرى لهم عملة الختان وشركائهم في الفراش من النساء".
ضم فريق البحث الذي أعد هذه الدراسة عددًا من الباحثين من جونز هوبكنز وأوغندا الذين أجروا دراسات سابقة عن فوائد الختان بين الرجال، إلا أنه يعتقد أن هذه تعتبر المحاولة البحثية الإكلينيكية الأولى التي تستهدف إمداد النساء ببيانات علمية حول انعكاس آثار ختان الرجال على رفيقاتهم من النساء، فقد لاحظ المتخصصون في علم الأمراض والأوبئة لسنوات طويلة ارتفاع احتمالات الإصابة بعدوى الإيدز في بعض المناطق بالقارة الإفريقية التي يقطنها رجال غير مختنين مقارنة بالمناطق التي يعيش بها رجال مختنون
.
لكن عددًا كبيرًا من العلماء أعربوا عن تشككهم في أن ختان الذكور يؤدي دورًا في انتقال العدوى بالفيروس المسبب لمرض الإيدز، وخلال السنوات الأخيرة تم إجراء 3 دراسات علمية دقيقة في كل من كينيا وجنوب إفريقيا وأوغندا لتعلن نتائجها للمتشككين أن ختان الذكور من الممكن أن يقلل مخاطر انتقال الفيروس إلى الرجال بنسبة تتراوح بين 50 و60%.
وعلى الرغم من أن الختان لا يعتبر الحل الذهبي لوقاية الرجل من الإصابة، إلا أن منظمة الصحية العالمية أدرجت ختان الرجال العام الماضي على قائمة توصياتها، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الطلب على إجراء هذه العملية في مناطق عديدة من القارة الإفريقية. وتقل خطورة هذه العملية إذا أجريت على أيدي عاملين مدربين بالمجال الطبي مقارنة بإجرائها في طقوس تقليدية خاصة على أيدي الحلاقين في بعض المناطق الفقيرة.

هذا وقد اكتسبت عملية ختان الذكور أهمية جديدة نظرًا لفشل العلماء في انتاج مصل لمنع الإصابة بالفيروس المسبب لمرض الإيدز، فيما ارتفعت معدلات نجاح العملية بين الذكور بالقدر الكافي لإقناع الخبراء المختصين بعدوى الإيدز بأنه من الممكن اعتبار العملية بمثابة مصل مؤقت للوقاية من العدوى.
كما ذكر بعض الخبراء أن هناك مؤشرات قوية على أن ختان الذكور المصابين بالعدوى بالفعل يقي شريكاتهم في الفراش أيضًا. وفي مؤتمر صحفي كبير قالت "ماريا واور" من جونز هوبكنز، وإحدى المشاركات في إعداد الدراسة :" حتمًا سوف يلجأ الرجال المصابون بالعدوى لإجراء عملية الختان نظرًا للأثر المعنوي المادي الذي يتخلف عنها، فهي تعمل نسبيًا على إزالة وصمة العار التي تلحق بهم فور معرفة الآخرين بنبأ إصابتهم.
وقال باحث آخر شارك في الدراسة ويدعى دكتور "ديفيد سروادا" ويعمل بجامعة ميكيريري في كمبالا: "إذا انخفض عدد المصابين بعدوى الإيدز من الرجال بسبب الختان، فهذا من شأنه أن ينعكس بصورة إيجابية على زوجاتهم ورفيقاته".
حصل الباحثون قبل إجراء هذه الدراسة على موافقة كتابية من المشاركين والمشاركات في الدراسة بعد أن تلقوا محاضرات توعية عن طرق الوقاية من الإصابة بالإيدز، وأساسيات العناية بالجروح والامتناع عن ممارسة الجنس لفترة كافية حتى تلتئم الجروح الناجمة عن عملية الختان جراحيًا، كما حصل الرجال المشاركون على الواقي الذكري مجانًا وقدم الفريق البحثي الاستشارات الطبية للأزواج كما خضعوا للفحص لتحديد إصابتهم بالفيروس من عدمها.
وصرح الباحثون قائلين "كان هناك 1015 رجلاً مصابين بالعدوى وافقوا على إجراء عملية الختان على الفور، ومنهم من نصحه الأطباء والباحثون بتأجيل إجرائها سنتين لأغراض الدراسة وهم أعضاء المجموعة الضابطة، أما عن التوقيتات الإجرائية للدراسة فتم اختيارها بطريقة عشوائية".
وقد طلب فريق البحث من المتزوجين من أفراد عينة الدراسة دعوة زوجاتهم للمشاركة في الدراسة، وبالفعل استجابت للدعوة 566 من الزوجات، فيما بلغ عدد المشاركات غير المصابات بالعدوى 245 أي أنهم مثلوا 43% من إجمالي العينة، وركز التحليل النهائي الذي أجري للتوصل إلى نتائج الدراسة على 161 زوج وزوجة من المشاركين المنضمين إلى عينة الدراسة في الوقت نفسه، بحيث كان الأزواج مصابين ولكن زوجاتهم خاليات من العدوى.
أجريت عملية الختان لعدد 93 من الأزواج على الفور، فيما أرجأ 68 زوجًا إجراء العملية سنتين لكونهم من بين أفراد المجموعة الضابطة، وفي كلتا المجموعتين وجد أن احتمالات انتقال العدوى وصلت أعلى معدلاتها خلال الشهور الستة الأولى من فترة المتابعة، حيث بلغت نسبتها 27.3% في المجموعة التي أجرت الختان، و17.8 في المجموعة التي أرجأت العملية.
وأشارت الدراسة إلى أن تلك الاحتمالات انخفضت بصورة ملحوظة على مدار بقية فترة الدراسة على 5.7% بالنسبة للمجموعة الأولى، و 4.1 في المجموعة الثانية.
اقترن ارتفاع احتمالات الإصابة باستئناف المعاشرة الجنسية بين الزوجين في وقت مبكر أي قبل 5 أيام ممن نفذوا برنامجًا صحيًا معتمدًا لالتئام الجرح الناجم عن الختان بشكل كامل، مقارنة بالأزواج الذين استأنفوا الممارسة خلال 5 أيام من إتباع عناية طبية معتمدة لجرح عملية الختان.
وقال دكتور "واور" في لقاء صحفي إنه نظرًا لاعتماد الدراسة على عدد صغير من المشاركين وعدم إثبات نتائجها بالأدوات الإحصائية، فإننا بحاجة شديدة إلى المزيد من الدراسات من أجل تحديد الفوائد الخاصة بالختان بالنسبة للإناث والذكور بمزيد من الدقة، ومن أجل البحث عن طرق فعالة في خفض المخاطر المحتملة المقترنة باستئناف المعاشرة الجنسية بين الزوجين.
وأخيرًا توصلت الدراسة إلى تساوي التالي لكل مجموعة: معدلات استخدام الواقي الذكري، والإصابة بالالتهابات المهبلية( الناجمة عن العدوى)، والشعور بالألم أثناء التبول، وزيادة الإفرازات المهبلية والعدوى التي تصيب الجهاز البولي.
و للختان أسباب طبيّة ..منها :
أسباب عضوية:
ـ حجم القلفة وزيادة طولها.
ـ وجود التهابات بينها وبين البظر مما يؤدي إلى شدة حساسية البظر والألم عند لمسه.
ـ تراكم اللخن مما يزيد من تكاثر البكتريا والتهابات الجهاز البولي الصاعد.
ـ الالتصاقات التي تحدث نتيجة لهذه الالتهابات، والتي تؤدي إلى قفل المجرى البولي والتناسلي خاصة في الأطفال قبل سن البلوغ وفي مرحلة الكبر (نسبة لقلة هرمون الإستروجين).
أسباب جنسية:
ـ قلة الارتواء الجنسي نسبة لضيق القلفة أو كبر حجمها وبعد البظر إلى داخل الجسم.
ـ شدة الشبق الجنسي نتيجة للالتصاقات والحكة وكثرة الانشغال بالمنطقة وملامستها.
أسباب نفسية:
البرود الجنسي، الهستريا، التبول اللاإرادي، بعض حالات الاكتئاب النفسي، حالة اللنمفومينيا (الهوس الجنسي).
يقول الأستاذ محمد محمد اللبان: "في ختان الإناث تزال تلك الزائدة التي تمنع وصول المياه إلى الداخل فيصعب نقاء دماء الحيض والبول مما يؤدي إلى روائح كريهة".
كما قدم الدكتور البار إلى المجمع الفقهي برابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة بحثاً جاء فيه: "إن ختان الأنثى أو خفضها الذي ورد في السنة له محاسن كثيرة ذكرها الباحثون في المؤتمر الطبي الإسلامي ـ عن الشريعة والقضايا الطبية المعاصرة ـ هذه الفوائد يمكن أن تلخص في:
ـ ذهاب الغلمة والشبق (وتعني شدة الشهوة والانشغال بها والإفراط فيها)، وذهابهما يعني تعديل الشهوة عند المختونين من الرجال والنساء.
ـ منع الروائح الكريهة الناتجة عن تراكم اللخن تحت القلفة.
ـ انخفاض معدل التهابات المجاري البولية.
ـ انخفاض معدل التهابات المجاري التناسلية.
(المصدر: كتيب ختان الإناث_رؤية طبيةد. ست البنات خالد محمد على اختصاصي أمراض النساء والتوليد جامعة الخرطوم-السودان)
و تقول الدكتورة نور السيّد راشد (مصر / 1995) وداعاً للخلاف في أمر الختان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


..(المبحث التاسع) ..
تاسعاَ: الختان ينتصر:
في عام 1990 كتب البروفيسور ويزويل : " لقد كنت من أشد أعداء الختان وشاركت في الجهود التي بذلت عام 1975 ضد إجرائه، إلا أنه في بداية الثمانينات أظهرت الدراسات الطبية زيادة في نسبة حدوث التهابات المجاري البولية عند الأطفال غير المختونين، وبعد تمحيص دقيق للأبحاث التي نشرت، فقد وصلت إلى نتيجة مخالفة وأصبحت من أنصار جعل الختان أمراً روتينياً يجب أن يجري لكل مولود ". نعم! لقد عادت الفطرة البشرية لتثبت من جديد أنها الفطرة التي لا تتغير على مدى العصور، وأن دعوة الأنبياء من عهد إبراهيم عليه الصلاة والسلام إلى سيدنا محمد r ليتحلى المؤمن ويتخلق بخصال الفطرة هي دعوة حق إلى سعادة البشر جميعاً.
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
ملحوظة :
هذا البحث مأخوذمن مراجع مدونه عند كل نص مع الاطلاع على أبحاث أخرى للتعرف على الحقيقه

ـ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

..(المبحث العاشر) ..


الحادي عشر: الخـاتـــــــــمـة

الخــاتــمـــــــــــة


وبحمد الباري ونعمة منه وفضل ورحمه تم البحث ونسأل الله سبحانه التوفيق والسداد ونرجوا من الله أن ينال القبول ويلقى الاستحسان.. وصل اللهم وسلم على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم..


avatar
moustafa400

المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 08/12/2010
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى