منتدى رجال كلية الدعوة الاسلامية
اهلا بك فى منتداك ( رجال كلية الدعوة الاسلامية )

صحتك بالدنيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صحتك بالدنيا

مُساهمة  Admin في الثلاثاء 22 مارس 2011, 8:43 pm

صحتك بالدنيا
أثبتت أحدث الدراسات اليابانية ان تنظيف الاسنان بالفرشاة ثلاث مرات يوميا

أفضل من اتباع حمية غذائية أو ممارسة الرياضة البدنية للحفاظ على الرشاقة

فقد وجد البروفسور "تاكاشي وادا" من جامعة جيكي بطوكيو خلال مسح اجراه

حول عن العادات اليومية على حوالى 14 الفا من أشخاص متوسطى الاعمار

في منتصف الاربعينات، أن أولئك الذين يتمتعون بقوام رشيق

يميلون الى غسل أسنانهم بالفرشاة بعد كل وجبة

وأشارت الدراسة الى ان الرجال الذين يعانون من البدانة قد لايغسلون اسنانهم لفترة قد تزيد

عن يوم، مؤكدين ان ذلك لايعني ان غسل الاسنان في حد ذاته يمثل

رياضة لحرق الدهون، ولكننا نعتقد ان الحرص على تنظيف الاسنان

سيلعب دورا في الحفاظ على الصحة ويمنع السمنة.







إبرة صغيرة تنهي "كابوس" الشخير


توصل العلماء إلى حلٍ لمشكلة الشخير التي يعاني منها ملايين البشر

بصنع إبرة ثمنها 5 دولارات

والإبرة الجديدة اسمها " سنور بلاستي" تحتوي على مادة كيميائية اسمها " صوديوم

تتراديسي"

تحقن في سقف الحلق وتمنع الأنسجة الرخوة في الجزء الخلفي من الفم من الاهتزاز

وبالتالي تمنع الشخير.

وذكرت صحيفة الدايلي مايل أن عملية الحقن لا تستغرق أكثر من دقيقتين،

مشيرة إلى أن الدكتور هادي الجاسمي، الذي يترأس فريقاًطبياً في مستشفى بمدينة

ليفربول، قد عالج حوالي 400 مريض يعانون من الشخير هناك حتى الآن.

وقال الدكتور الجاسمي، وهو خبير في طب الأنف والأذن والحنجرة

ويعمل لدى قسم الخدمات الطبية الوطنية في منطقتي ساوث بورت وأورمسكيرك

" كما يعلم الجميع فإن الشخير قد يسبب مشاكل كثيرة للمرضى وبخاصة لشركائهم أو

أزواجهم".

وأضاف " الرجال هم الذين يشخرون في معظم الأوقات ولكن..

النساء تشخرن أيضاً وهذا يؤدي إلى حرمان أحدهم من النوم"، مشيراً إلى أن الشخير

" يسبب الكثير من المشاكل بين الأزواج ويؤدي أحياناً إلى الطلاق".

وتابع " إني سعيد بهذه الطريقة العلاجية الجديدة لأن البديل عنها هو إخضاع المريض

لعملية جراحية".

ويلقي الدكتور الجاسمي محاضرات في مختلف المناطق البريطانية حول هذه الإبرة

، ويقول إن العملية الجراحية لمنع الشخير" مؤلمة جداً ولا يستعيد المريض

نشاطه وعافيته إلا بعد عدة أسابيع من ذلك"، مشيراً إلى أن "مرضاي لا يرغبون

بالخضوع للعملية

الجراحية إما لأنه ليس لديهم وقت كافٍ لذلك أو لأنهم لا يتمتعون بصحة جيدة للخضوع لها".

وأوضح أنه بعد مضي نحو ساعة على تلقي الإبرة بإمكان

المريض الذهاب إلى منزله وتناول الطعام بشكل عادي.

وقال " إنها مفيدة لحوالي 70% من المرضى وساهمت في تحسين

مستوى الحياة للكثيرين منهم، وحتى أولئك الذين لم يتخلصوا نهائياً

من مشكلة الشخير بشكل نهائي يقولون إن نومهم أفضل من ذي قبل".

وختم بالقول "يمكن استخدام هذه الإبرة ثلاث مرات في العام

ولكن بعض المرضى يقول إن مفعولها يستمر لهذه الفترة.






ابحث عن الزنك

تشير الدراسات العالمية الي أن جهاز المناعة لا يمكنه العمل بدون الزنك‏...

هذا العنصر يقوم بدور مهم جدا للمحافظة علي حيوية كرات الدم البيضاء

التي تعتبر الدرع الواقية للجسم من الأمراض

كما يعمل الزنك علي المحافظة علي التوازن الحيوي للكثير من الإنزيمات والأحماض للخلايا

المختلفة مما يساعد جهاز المناعة علي العمل بكفاءة عالية‏,‏ ويؤكد الخبراء أن

نقص الزنك يظهر بوضوح عند الشكوي من نقص الحيوية

واختفاء اللمعان في الشعر والجلد‏,‏ كما يسقط الشعر ويضيع لونه‏,‏ ويفقد

الجلد حيويته‏,‏ ويتأخر التئام الجروح‏؛ أما أهم علامة لنقص الزنك فهي ظهور بقع بيضاء علي الأظافر‏

كما يؤدي نقص الزنك إلي

فقد حاستي الشم والتذوق وانعدام الشهية والفتور والإحساس بالكسل وتأخر النمو

وبطء الإدراك والاستيعاب‏.

والزنك متوافر في البقول كالفاصوليا والفول والعدس والبسلة والخبز الأسمر الغني بالردة،

كما يوجد في الكبد والحبوب واللبن والبيض واللحوم، وأغنى الأطعمة بالزنك "المحار"

ويليها بقية الأطعمة البحرية والأسماك وتعتبر شوربة الخضار من المصادر الغنية بالزنك

بشرط أن تلقي بمائها، هذا مع ملاحظة أن الأطعمة المجمدة تفقد نسبة كبيرة من الزنك الموجود بها.

ويحدد القدر المطلوب من الزنك للجسم يوميًا عدة عوامل أهمها العمر والنشاط الوظيفي وتركيب

الطعام ودرجة حرارة الجو التي إذا ارتفعت تؤدي إلى إفراز العرق بغزارة مما يسبب نقص الزنك في

الجسم، والمقرر اليومي للإنسان من الزنك كما حدده العلماء هو من (3-5 مليجرامات) للرضع،

و10 مليجرامات للأطفال من 1-10 سنوات، و15 مليجرام للذكور من سن 10 – 50 سنة فأكثر،

ونفس القدر للإناث، و20 مليجراما للسيدة الحامل، و25 مليجرامًا للسيدة المرضع، ويرى بعض

العلماء زيادة هذا القدر اليومي من الزنك خاصة في الدول التي يعاني أبناؤها من نقص

عنصر الزنك في أجسامهم.






المكسرات مفعول السحر في علاج الأمراض


معظم الأشخاص يتفادون تناول المكسرات بسبب المعتقد الخاطىء أنها
ترفع نسبة الكوليسترول بالدم، وبالتالي قد تؤثر سلباً على صحة القلب،
ولكن العلم الحديث أثبت أن المكسرات مفيدة في علاج الكثير من الأمراض الخطيرة.

وأشار الدكتور أشرف عبد العزيز أستاذ التغذية بكلية الاقتصاد المنزلى جامعة حلوان،
إلى أن المكسرات تحتوى على طاقة عالية يحتاج إليها الفرد،
وبوجه عام فإن تناول الفستق واللب والفول السودانى واللوز وغيرها من التسالي يعمل على
تقليل الكوليسترول، وتحسين مستوى السكر في الدم،
وتحسين وظائف الكلى والكبد وتقليل الإصابة بأمراض القلب.

وأوضح أشرف أن تناول المكسرات والتسالي عادةً يتم أثناء مشاهدة التلفاز،
الأمر الذي قد يتسبب في تناول كميات أكثر من هذه الأغذية،
ومن ثم يكتسب كميات عالية من الطاقة تخزن بالجسم فى صورة دهون،دون أن يقوم بالتخلص منها،
لذلك ينصح بتناول كميات قليلة والحصول على الاستفادة، مما تحتويه من عناصر هامة للصحة.
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 01/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://d3wa.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى